الاثنين، 14 مارس 2016

حكم / الامتحان الأكبر .

حكم / الامتحان الأكبر .

حكم / الامتحان الأكبر .



بسم الله الرحمن الرحيم

تذكر يا أخي أسئلة الامتحان الأكبر الذي نتيجته جنة أو نار وهي كما يلي:
‌أ-        تسأل في القبر من ربك؟ وما دينك ومن نبيك؟ كما في الحديث الذي رواه أحمد وأهل السنن.
‌ب-      يوم القيامة يسأل الأولون والآخرون ماذا كنتم تعبدون؟ وماذا أجبتم المرسلين؟ كما في الآيات 65،62 من سورة القصص وانظر تفسير ابن كثير 3/397.
‌ج-      يسأل كل إنسان يوم القيامة عن عمره فيم أفناه؟ وعن شبابه فيم أبلاه؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟ وعن علمه ماذا عمل فيه؟([1])، وقال تعالى:
}إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً{([2]).
وقال تعالى:
}فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ{([3]).
وأسباب الإجابة لهذه الأسئلة هي الإيمان الصادق والعمل الصالح وملازمة التقوى والتوبة النصوح والاستغفار. فأعد لهذه الأسئلة جواباً عن طريق محاسبتك لنفسك فيما تقول وتفعل لتكون من الناجحين الفائزين. قال تعالى:
}يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ{([4]).
والله يحفظك ويتولاك ويكون في عونك.




([1])  كما في الحديث الذي رواه البزار والطبراني بإسناد صحيح (انظر الترغيب والترهيب للمنذري 5/357).
([2])  سورة الإسراء: آية 36.
([3])  سورة الحجر: آية 92-93.
([4])  سورة الشعراء: آية 88-89.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل المعرّي ... لا شيء مجهول 2016
إياد العُضَيْديّ